عبدالعاطي: معالجة مشاكل السودان عبر إصلاح الخدمة المدنية

قال الدكتور/ عبد العاطي محمد خير- الأمين العام للمجلس الأعلى للتنمية البشرية والعمل ، بولاية الخرطوم  أن إصلاح مشاكل السودان تتم عبر إصلاح الخدمة المدنية وذلك عبر التدريب المستمر الداخلي والخارجي والذي يسهم في زيادة الانتاج وإصلاح الإقتصاد والزراعة والطب والتعليم وغيرها، لذلك يجب الإهتمام بالخدمة المدنية والتدريب ، مشيراً إلى أهمية أن يكون  التدريب خارج السودان للتدريب النادر ،  مؤكداً أن المجلس وضع خطة محكمة وفق دراسات محددة وضعت بواسطة خبراء تسهم في الإرتقاء بالخدمة المدنية.

وأضاف عبد العاطي لدى مخاطبته اليوم الأحد بقاعة المجلس (ورشة الإعداد للجدارات الوظيفية) التي نظمها المجلس الأعلى للتنمية البشرية والعمل بالخرطوم ممثلاً في أمانة بناء القدرات بالتعاون مع مؤسسة الخبراء العرب للهندسة والادارة – تيم ،  أن كل موظف يجب أن تكون لديه دراية وخبرة  ومعرفة وسلوك بالعمل وأن هناك سبعة جدرات أساسية مناط بها تدريب كل العاملين بالولاية والذين يصل عددهم إلى أكثر من 100 ألف موظف تشتمل على جدارات التخطيط والتغيير، واتخاذ القرارات ، و إدارة الوقت، والتواصل الفعال، والتعامل مع الجمهور.

وأشار سيادته إلى أن الموظفين العاملون بوحدات الولاية المختلفة  تم توزيعهم إلى مستويات تتضمن أصحاب الدرجات العليا تشمل الأولى والثانية والثالثة والوسيطة تشمل الدرجات الرابعة والخامسة والسابعة والدرجات الإشرافية هي الثامنة والتاسعة ، وأن كل درجة لها برنامج ممنهج وضع بواسطة مدربين سودانين وتم تنفيذ هذا البرنامج في أكثر من 50% من العاملين بالخرطوم ، ويتم تنفيذ التدريب عبرأكاديمية الخرطوم للعلوم الإدارية والآن وصلنا للاسبوع رقم 20 في مجال التدريب ، مشيرأ إلى أن كل الموظفين بالخرطوم إستوعبوا الجدارات بصورة ممتازة وهذا مؤشر جيد.

وقال الأمين العام أن الورشة تناقش الجدارات الوظيفية وهي أن يكون كل موظف حسب تخصصة بحيث يتم تاهيله فيها وتضم الورشة كل وحدات الولاية بالخرطوم ، مؤكداً أن المجلس سيعمل  بالتعاون مع المجالس المتخصصة من أجل تنفيذ كل الخطط والبرامج وأن هناك منهج  سيكتمل خلال هذا العام ويتم التحسين والتجويد في مجال تدريب الجدارت بصورة مستمرة وصولاً لربط الجدارات الوظيفية بالترقي ، مشيراً إلى ضرورة وجود منظومة مؤسسية تسهم في الارتقاء بالتدريب بفاعلية ، مطالباً الحكومات الجديدة التي سيتم تكوينها  بضرورة وضع قضايا التدريب ضمن الأولويات خاصة وأن ولاية الخرطوم لديها موارد كبيرة يمكن تسخيرها لهذا الشان ، مؤكداً أن تحسين أوضاع العاملين لاتتحسن إلا عبر زيادة الانتاج والذي لايمكن تحقيقه إلا عبر التدريب المتخصص والمستمر.