التنمية البشرية بالخرطوم: جهود حثيثة للإرتقاء بالخدمة المدنية بالولاية

   منذ أن تم إنشاء جسم يختص بالتنمية البشرية بالولاية و خلال التحول في مسمياته وفق كل مرحلة سياسية حسب متطلبات المرحلة  الى أن أصبح الآن المجلس الأعلي للتنمية البشرية والعمل بولاية الخرطوم هو الإسم الرسمي الذي تقوم من خلاله ولاية الخرطوم بتدريب منسوبيها وتأهيلهم لربط الترقي بالتدريب .
   ظل المجلس يقوم بعمل كبير وفق خطط مدروسة بواسطة خبراء ومختصين في مجال التنمية البشرية حيث وضع المجلس عدد من المسارات التدريبية وصلت إلى ثلاثة وعشرون مسار تدريبي حيث نجد في بعض الأحيان أنه يتم تنظيم وإقامة ورش متخصصة تضع (حصرياً ) خطط ومسارات التدريب والتأهيل حسب الاحتياج التدريبي وصولاً إلى الإرتقاء بالخدمة المدنية لتقديم خدمات أفضل من خلال تأهيل العاملين  وقياس العائد من التدريب من أجل تقديم خدمة أفضل وتجويد العمل بصورة مستمرة وهو النهج الذي ظل يقوم به المجلس منذ إنشائه.
  وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للتنمية البشرية والعمل بولاية الخرطوم – د/ عبد العاطي محمد خير، أن هنالك ضرورة للإبداع والإبتكار في مختلف الجهات الرسمية  بولاية الخرطوم  أسهاماً  في تطوير العمل وأن المجلس  يعمل بكل جهد  لتطوير العمل  وحرصه على تشجيع العاملين وحثهم على الجودة والإبتكار وتوليد الافكار والحلول الجديدة في مجال العمل.
   ونظم المجلس مؤخراً عدداً من الدورات التدريبية  في مجال ريادة الأعمال ومجال نظام تدريب الجدارات ، وهما دورتان أقيمتا بكل من منظمة اليونيدو بالخرطوم وقاعة المركز السوداني التركي لتدريب المدربين وشرح الأمين العام للمجلس طبيعة المطلوب من الدورات مشيراً إلى أن جميع مراكز التدريب بالولاية مُهيئة بصورة كبيرة لتدريب الشباب في كافة قطاعات التدريب المهني المختلفة .
 وقال أن المرحلة القادمة بالبلاد تتطلب ضرورة الإهتمام بقطاع ريادة الأعمال وتشجيع العمل الحر وأن هذا القطاع يعد أساس التقدم والتطور إضافة إلى أنه يعمل على تحسين المستوى المعيشي للأفراد ، مؤكداً حرص المجلس على تدريب كافة فئات المجتمع وإعطاء قطاع ريادة الأعمال ما يستحقه من إهتمام ورعاية وتشجيع من أجل تعزيز هذا القطاع ، ونشر ثقافة العمل الحر مما يسهم في دفع عجلة النمو الإقتصادي للبلاد مشيداً بجهود منظمة اليونيدو في تطوير التدريب المهني بالولاية .
الأستاذ/ حسن آدم – أمين أمانة التدريب المهني بالمجلس قال  أن هذه الدورات تستهدف تدريب المدربين بمراكز التدريب المهني ، مشيراً إلى أهميتها خاصة وأنها تستهدف تطوير التدريب وتأهيل المدربين بالمراكز بمشاركة ٢٠ متدرب في كل دورة  ولكونها جاءت بمشاركة كل المراكز بالولاية . مبيناً أن الهدف من هذه الدورات تمكين الشباب وصقلهم بالمهارات اللازمة في التدريب المهني والحرفي ونقل الخبرات لمراكز التدريب المهني من أجل تنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة .
   وأكد استعداد المراكز لتدريب كافة شرائح المجتمع في جميع تخصصات التدريب المهني   ( تدريب نظامي وكورسات قصيرة ) ،  مشيراً إلى أنه سيتم تدريب حوالي ( ٢,٥٠٠) متدرب في عدة تخصصات في إطار الإتفاقية التي تم تجديدها في العام ٢٠١٨م  بين المجلس الأعلى للتنمية البشرية واليونيدو والتي تم توقيعها في العام ٢٠٠٧م مبيناً أن الإتفاقية تستهدف ٦ برامج تدريبية مختلفة من ضمنها برنامج ريادة الأعمال ونظام الجدارات كما انه  تدريب حوالي( ٨٠٣٩) طالب وطالبة بمراكز التدريب المهني بالولاية منذ العام ٢٠١٠م.